محمد عبد السلام: الحكومة لن تفرض ضرائب على تعاملات البورصة

رئيس البورصة المصرية محمد عبد السلام
نفى رئيس البورصة المصرية، محمد عبد السلام، اليوم، الثلاثاء، ما تردد بشأن وجود اتجاه لدى الحكومة بفرض ضرائب على الأرباح الرأسمالية والأموال الموجودة فى البورصة المصرية.

وقال عبد السلام "إن هذه الأنباء لا تعكس سوى الرأى الشخصى لأصحابها"، مضيفا :"لقد أجريت اتصالا هاتفيا بوزير المالية، الذى أكد لى أنه لا توجد أى توجهات لدى الحكومة المصرية بفرض أى نوع من الضرائب على الأرباح الرأسمالية والأموال فى البورصة المصرية، وهو ما أكده أيضا السيد رئيس الوزراء".


ولفت عبد السلام، الذى يقوم حاليا بزيارة لمدينة نيويورك فى إطار جولته الترويجية الرابعة خلال الشهر الحالى، إلى أن هناك مقترحات مشابهة لتلك التى تم إطلاقها اليوم، لكن لا يعنى ذلك أنه سيتم تنفيذها"، منوها بأن مؤشر البورصة تراجع اليوم وللمرة الأولى منذ 15 يوما نتيجة مثل هذه التصريحات".


وحول الزيارة التى يقوم بها حاليا إلى نيويورك والتى سيختتمها غدا، قال رئيس البورصة إن نيويورك تعد واحدة من أهم المراكز المالية فى العالم، كما أن لديها العديد من المؤسسات المالية العاملة فى مجال الاستثمار فى الأسواق المالية الناشئة.


وأشار إلى أنه التقى برؤساء وممثلى كبرى الشركات والمؤسسات المالية العالمية مثل "مرجان ستانلى" و"دوتش بنك" و"ديبونت" التى يبلغ حجم استثماراتها فى السوق المصرية مليارى دولار، بالإضافة إلى ممثلى شركات أمريكية اخرى مثل "يو بى إس نيويورك" و"كارفل مانجمنت" و"كومبيت" و"كابيتال ماركتس" و"ستاندر آند بورز".

محمد عبد السلام: الحكومة لن تفرض ضرائب على تعاملات البورصة

عروض شيكابالا .. اندرلخت مازال متمسكاً بالأمل وليل يعرض 3 مليون يورو لشراء ستة أشهر



فتح نادي اندرلخت بطل الدوري البلجيكي ملف ضم اللاعب المصري محمود عبد الرازق شيكابالا من أجل تدعيم صفوف الفريق خلال الموسم القادم.

وحسبا ذكر موقع "سفن سور سفن" البلجيكي فرغم أن نادي الزمالك كان قد رفض العرض المقدم من اندرلخت لضم اللاعب مقابل 2,5 مليون يورو فإن الفريق البلجيكي لم ييأس ويسعي لتقديم عرض جديد خلال الأيام القادمة.

وقام مسئولو اندرلخت بالاجتماع أمس من أجل التفكير في عرض جديد يستطيع أن يسد الفجوة الكبيرة بين العرض السابق والمبلغ المطلوب من النادي الأبيض والمقدر بـ4,5 مليون يورو.

ومن ناحية أخري فإن ليل بطل الدوري والكأس في فرنسا مهتم أيضاً باللاعب,وقد يعرض 3 مليون يورو وعلى عكس اندرلخت فان ليل سيلعب فى دورى الأبطال الموسم المقبل وهو الشيء الذي قد يغوى اللاعب المصري.

ولكن لم ينتهي الأمر عند هذا الحد عند مسئولي اندرلخت فالمنافسة على اللاعب مشتعلة ولكن هناك خوف في النادي البلجيكي من أن عقلية اللاعب لا تناسب النادي حيث أنه لاعب ذو شخصية متقلبة.

الجدير بالذكر أن شيكابالا ينتهي تعاقده مع النادي ألأبيض في يناير القادم مما يعني أن له الحق في التوقيع لي نادي بداية من شهر يونيو القادم.

عروض شيكابالا .. اندرلخت مازال متمسكاً بالأمل وليل يعرض 3 مليون يورو لشراء ستة أشهر

كاتب بريطاني : معاناة مصر سببها توزيع الثروة والسلطة



جانب من الندوة


القاهرة : ناقش المركز القومى للترجمة، فى ندوته مساء أمس كتاب "حكم الخبراء: مصر التكنو - سياسة الحداثة" الصادر عن المركز مؤخراً من تأليف البريطاني تيموثى ميتشل وترجمة بشير السباعى وشريف يونس.

وقال مترجم الكتاب بشير السباعي أن العمل المترجم يضم أربع دراسات كتبت منذ عشرين عاما، وقد قام حينها بترجمتها للعربية، ونظرا لإرتباط مستشاري دور النشر بالأجهزة الأمنية في مصر، امتنعت احدى دور النشر الكبيرة عن نشر الدراسة التي كانت بعنوان "مصر الأمريكية" ولم تبدي تفسيراً معقولاً.
وتولت دار فلسطينية نشر الكتاب تحت عنوان "مصر في الخطاب الأمريكي" ودخل الكتاب مصر عبر موزع مصري يعمل مع تلك الدار الفلسطينية ولم يكن الكتاب محل ترحيب من جانب النظام السابق.
يواصل المترجم: حين سلمت الكتاب بشكله الحالي إلى المركز القومي للترجمة كنت أشعر بالقلق هل سيصدر أم لا ، ورغم أن الكتاب يحمل تاريخ 2010 لكنه لم يخرج من المطبعة إلا بعد ثورة يناير.
الاشتباكات الأساسية في هذا الكتاب كما يقول مترجمه تنفي المزاعم التي كان يرددها النظام السابق ومعه الولايات المتحدة الأمريكية على مدار عقود أن مشكلات مصر تكمن في وجود خلل بين الديموجرافيا والجغرافيا، أي أن هناك سكان ينمون بمعدلات سريعة بينما الوادي والدلتا بنفس مساحتهما، لكن الكتاب يكشف أن هذا الخطاب يعد تزييفا للوعي المصري بحقيقة مشكلات بلاده، وجزء من عملية القهر والاضطهاد لهذا الشعب، فالمشكلة الحقيقية كما يقرها الكتاب هي توزيع الثروة والسلطة.



الغلاف

ويشير السباعي إلى أن المشكلات الحادة التي تواجهها الثورة المصرية والمجتمع المصري الآن مثارة في هذا العمل التي تتحدث فصوله الأخيرة عن مقدمات الثورة المصرية!.
كما توجه مترجم الكتاب بنداء إلى النائب العام بأن يهتم بموضوع جاء ذكره في الكتاب حول تقاضي ليلى تكلا وهي عضو بالبرلمان المصري رشوة عام 1990 من شركة "لوكيد" قدرها مليون دولار، استخدمت نفوذها لإقناع قيادات الجيش المصري بشراء ثلاث طائرات تنتجها الشركة!.
وقال السباعي : مؤلف الكتاب يحمل فكرا عظيما وأسلوبا جميلا نابع من كونه عاشقاً للآداب والشعر بشكل عام إلى جانب التاريخ، لذلك أستمتع بترجمته لما في أعماله من أفكار عميقة أنحاز إلى معظمها سياسياً.

ووصف شريف يونس المترجم الآخر للكتاب العمل بأنه مشوق، ويدفع الباحثين في العلوم الاجتماعية بشكل عام أن يعيدوا التفكيير في مسلماتهم، باعتبارها فعل وليس انعكاساً لواقع فقط.
من جانب أقر مدير الندوة د.خالد فهمي رئيس قسم التاريخ بالجامعة الأمريكية بالقاهرة بأن الكاتب البريطاني قد أثّر بشكل إيجابي على صورة مصر في الخارج، مثل ثورة 25 يناير، فقد ساهم الكتاب على حد قوله في إقبال الغرب على دراسة مصر والقراءة عنها بسبب إسهامات تيموثي ميتشل في هذا الصدد.
مشيراً إلى أن الكتاب يتحدث عن مصر من أواخر القرن التاسع عشر وحتى نهاية القرن العشرين بشكل يفيد كل الممارسين للتعليم الأكاديمي من حيث تطوير أساليب التحليل وآليات التفكير.



تيموثي ميتشل كاتب بريطاني

الكتاب كما يقول فهمي يفحص صنع الاقتصاد ومسائل أوسع من السياسة، مشيراً إلى أن هذا الكتاب يلقي الضوء على السياق الاستعماري الذي نشأت فيه كثير من العلوم الاجتماعية والتطبيقية مثل الإحصاء والهندسة المدنية والإدارة والعلوم السياسية والاقتصاد.
يحاول ميتشل في فصل عن الملكية الفردية أن يثبت خطأ قول المستشرقين أن الشرق ظهر به نمط الملكية الفردية وحاول التدليل على صحة كلامه بأن ظهور العزبة كنمط للعملية الزراعية لم يكن نتاج ظهور طبقة ملاك جديدة صغيرة، بقدر ما كان إلزاماً أو عقابا من الدولة للملاك الكبار، وحاول تأريخ تلك العلاقة الجديدة.
فهمي يؤكد أن الكتاب صعب وعميق، قائلاً: المشكلة التي تواجهنا في مصر بشأن تلك الكتب العميقة التي تنتج معرفة هي عدم قراءته وانتشاره، رغم أنه يضيف الكثير لنمط تفكيرنا ويشككنا أيضا في آليات فهمنا للعالم التي اعتدنا عليها .
أما د. مصطفى السيد أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة فأشار بكلمته إلى أن الكتاب يركز على أوضاع الفلاحين وعلاقات الملكية في مصر، وهو عادة ينتصر للضعفاء والمهمشين بكتاباته .
ويؤكد الكتاب أننا استوعبنا أفكار العلم والعقلانية والاستنارة والتكنولوجيا بشكل خاطيء لارتباطنا بمدرسة الحداثة، ويدرس الكتاب أثر تلك المفاهيم على المواطنين ، ويرى أن الابتكار لا يكون دائماً في صالح الضعفاء، بل قد يؤدي إلى طردهم من وظائفهم، والاستغناء عنهم.
كما أشار السيد إلى أن هناك فواعل أخرى لا نهتم بها رغم أثرها بالبشر ودورهم ومنها المرض والحرب والبيئة.

** المؤلف في سطور
تيموثي ميتشل، عالم سياسي بريطاني ودارس العالم العربي. وهو أستاذ دراسات الشرق الأوسط بجامعة كولومبيا، وأستاذ سابق للعلوم السياسية في جامعة نيويورك، من أهم مؤلفاته كتاب "استعمار مصر" الذي قام بشير السباعي بترجمته عام 1990.

كاتب بريطاني : معاناة مصر سببها توزيع الثروة والسلطة

كاتب يهودي: أوباما أسمر البشرة وموالى للمسلمين

http://3.bp.blogspot.com/-kLhUIOjZhoQ/Tdv9RvfnLII/AAAAAAAAB00/GTX35Wd-TtI/s1600/obama.jpg

بكلمات مستفزة تقلب الحقائق وتعيد تصوير الأحداث بالشكل الذي يخدمها تشكل مقالا للكاتب اليهودي فيكتور شارب بعنوان "دعوة أوباما لإسرائيل بتدمير نفسها ذاتيا" الذي جاء على موقع صحيفة "كندا فري بريس".

بدأ الكاتب مقاله بالإشارة إلى مطالبة
الرئيس أوباما في خطابه الأخير بانسحاب إسرائيل إلى خطوط الهدنة التي كانت قائمة بعد الحرب العربية الإسرائيلية في نهاية عام 1948،على الرغم من أن هذه الخطوط لا تشكل حدودا بل هي مجرد مواقع عسكرية كانت موجودة بعد محاولة عربية فاشلة للقضاء على إسرائيل. ثم شرع فيكتور بالتذكير بالتاريخ المشرف لإسرائيل ـ من وجهة نظره ـ وعرض انتصاراتها في حرب الأيام الستة في يونيو 1967. حيث أشار إلى أن إسرائيل قد اضطرت إلى خوض حرب أخرى من أجل البقاء في مواجهة عدوان جديد من جانب مصر وسوريا والأردن. فقدت فيها البلدان العربية الثلاث بعض من أراضيها كنتيجة مباشرة لفشل حرب الإبادة الجماعية الجديدة ضد الدولة اليهودية مرة أخرى.

نتيجة لذلك، أثارت إسرائيل عودة الجيش السوري من مواقعه في
هضبة الجولان، الأرض الإستراتيجية العالية التي منها قصفت سوريا المزارعين الإسرائيليين في وادي حولا أدنى الهضبة والصيادين الإسرائيليين في بحر الجليل.

كما فقدت مصر
شبه جزيرة سيناء وحفرت القوات الإسرائيلية على الضفة الشرقية لقناة السويس وطورت حقل نفط أبو رديس. مشيرا إلى أن تلك الأراضي والحقول النفطية قد أعطيت إلى مصر مرة أخرى في مقابل قطعة من الورق، هي معاهدة السلام التي وصلت الآن إلى نقطة يجري تمزيقها من قبل الحكومة المصرية الجديدة المحتملة تحت تأثير جماعة الإخوان المسلمين، أما في الأردن فقد قام الجيش الإسرائيلي بفتح الضفة الغربية من نهر الأردن التي كانت في ذلك الحين جزء من أراضيها وكذلك القدس.

رأى فيكتور أنه هكذا حرر الأجداد والكتاب المقدس اليهودي يهودا والسامرة من
الاحتلال العربي الأردني، وفي الوقت نفسه، كان اليهود قادرين على الصلاة مرة أخرى في الأماكن المقدسة والمعابد القديمة في القدس، التي كانت قد تعرضت للتدنيس من قبل المسلمين العرب ـ بحسب قوله ـ وأصبحت القدس تحت الحكم الإسرائيلي لأول مرة مفتوحة بحرية أمام جميع الأديان في العبادة، وهذا شيء قد حظره الأردنيين.

وأضاف أنه قد صدر بعد ذلك
مذكرة سرية من قبل رؤساء هيئة الأركان المشتركة بالولايات المتحدة الأمريكية، وكانت استنتاجاتهم أن أي تسوية سلمية بين إسرائيل والأطراف المتحاربة العربية لن تنجح إلا إذا احتفظت إسرائيل ببعض الأراضي الحيوية لاستمرار وجودها وبقائها. وقد تم الآن التخلي عن هذه الحقائق عمدا من قبل نظام أوباما بعد خطاب باراك حسين أوباما الفاحش الذي طالب فيه بضرورة عودة إسرائيل إلى خطوط ما قبل عام 1967 تلك الحدود التي لا يمكن الدفاع عنها والتي تشكل دائما دعوة لغزو عسكري عربي.

وأكد الكاتب على أن المناطق التي أعلنتها هيئة الأركان المشتركة كحدود الحد الأدنى للدفاع عن الدولة اليهودية قد شملت
مرتفعات الجولان ، والنصف الغربي من السامرة (الجزء الشمالي الغربي من الضفة الغربية)، ويهودا بأكملها (الجزء الجنوبي من الضفة الغربية) وغزة قطاع غزة وأجزاء عدة من شرق شبه جزيرة سيناء. كل ذلك حدث، بطبيعة الحال، قبل أن يصبح العالم مهووسا بإقامة دولة الإرهاب العربي المقتطعة من الأراضي الضيقة بين البحر المتوسط ونهر الأردن، تلك الأراضي التي تتسع لنحو أربعين ميلا.

مشيرا إلى أنه منذ ذلك التقرير في عام 1967، أعطت حكومة بيجين كل سيناء لمصر. كما
تنازلت عن قطاع غزة بالكامل عام 2005 تحت حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون ونائبه إيهود أولمرت، مع عواقب كارثية بالنسبة للدولة اليهودية. حيث احتلت حماس ـ فرع جماعة الإخوان المسلمين بفلسطين ـ حاليا قطاع غزة وأطلقت حتى الآن حوالي ألف ومائتان من الصواريخ الإيرانية على القرى والبلدات الإسرائيلية، هكذا أكد فيكتور أن إسرائيل الآن تحت ضغط كبير بل وأكبر من أي وقت مضى من قبل الإدارة الأمريكية ورئيسها "الأسمر البشرة" الموالي للمسلمين والماركسية والمتخلي عن المعقل السلفي اليهودي في يهودا والسامرة. وبهذا ينظر للرئيس باراك أوباما على أنه يشكل خطرا واضحا وقائما على بقاء وتشكيل الدولة اليهودية، مؤكدا أنه في أعقاب حرب الأيام الستة، لم تهتم هيئة الأركان المشتركة الأمريكية بالتراث اليهودي أو التاريخ التوراتي بل كان اهتمامهم باحتياجاتهم الإستراتيجية في بقاء إسرائيل بمجاورة سيئة للغاية هي الآن أكثر تعطشا للدماء والعنف أكثر من أي وقت مضى، لهذا فإن هيئة الأركان المشتركة خططت للاحتفاظ بالحد الأدنى من الأراضي التي يجب أن تكون عليها إسرائيل.

ثم ألقى الكاتب الضوء على دراسة للعقيد الأمريكي المتقاعد "
ايرفينج كيت" والتي أعدها عن احتياجات إسرائيل الأمنية في عام 1974. التي أطلق عليها اسم "الحل المقترح للصراع العربي الإسرائيلي" ، واقترح فيها أنه من الناحية العسكرية، يجب أن تشكل حدود إسرائيل لجعلها دولة مضغوطة مع الحدود الطبيعية على جميع الأطراف، نهر الأردن بالشرق وهضبة الجولان السورية بالشمال الشرقي، ونهر الليطاني شمالا، والبحر المتوسط غربا والحدود التاريخية مع شبه جزيرة سيناء بالجنوب، مضيفا أنه قد تم التوصل إلى معظم هذه الحدود كنتيجة مباشرة للعدوان العربي على إسرائيل ـ على حد قوله ـ تحت ضغط من إدارات الولايات المتحدة الأمريكية التي حثت إسرائيل على "المجازفة من أجل السلام" مع تأكيده بأن إسرائيل هي دائما من يحاط بالمخاطر وليس الدول العربية المحيطة بها مطلقا.

هذا وقد رأى الكاتب ـ من وجهة نظره المغلوطة ـ أن الصراع العربي الإسرائيلي لم يكن أبدا مجرد حرب على الأراضي. بل هو دائما وأبدا حربا دينية، فالإسلام لن يقبل أبدا بوجود دولة غير مسلمة، مهما كان الحجم أو الشكل الذي ستكون عليه، ضمن حدود الأراضي التي احتلت من قبل المسلمين في سبيل الله، مضيفا أن هذه هي الحقيقة الأساسية التي يصعب فهمها وضرب مثلا على ذلك ـ مصوا له بالطريقة التي توائم فكره المغلوط ـ بما فعله المسلمون بلبنان البلد المسيحي في المقام الأول والمصير الذي ينتظر الأقباط المسيحيين في مصر في ظل تزايد الإخوان المسلمين، وأكد أنه لهذا السبب تصبح مقولة "الأرض مقابل السلام" محض هراء حيث أنه يمكن أن تتنازل
إسرائيل الصغيرة عن الأراضي الثمينة لكنها لن تحصل على السلام من العالم العربي المسلم.

وهكذا فإن مقولة "
حل الدولتين"، التي يعشقها الرئيس أوباما والرئيس جورج بوش من قبله، تتطلب قلب الكتاب المقدس اليهودي في يهودا والسامرة (ما يسمى بالضفة الغربية) لتكون بعيدة عن من يطلقون على أنفسهم العرب الفلسطينيين . لكن هؤلاء العرب ليس لديهم النية لصنع السلام، الذي ينبغي أن يكون كافيا بالنسبة لأي حكومة إسرائيلية ولهذا قال رئيس مجلس الوزراء ديفيد بن جوريون، مناحم بيجين واسحق شامير، كل في فترة حكمه ، جميعهم قالوا "لا" للضغوط الدولية من هذا القبيل في الماضي. وهذا ما يطالب به باراك حسين أوباما الآن إسرائيل مستخدما كلمة "الحل النهائي" ككناية أخرى للرهبة التي يستخدمها النازيون فتلك الكلمة هي رمز للمحرقة وحين تأتي إلى الذهن تقشعر لها الأبدان.

وقد أنهى الكاتب مقاله بأمله في أن لا يتعثر
بنيامين نتنياهو في رفضه لأن يكون ملمحا مألوفا لرئيس الوزراء الإسرائيلي المضطر لرئاسة انتحار القومية الإسرائيلية، كما أعرب عن أمله في تذكير نتنياهو لأوباما بأن مثل تلك المطالب المستبدة من البيت الأبيض ووزارة الخارجية ليست هي سبيل الولايات المتحدة للتعامل مع حليفتها الأكثر ولاء.

كاتب يهودي: أوباما أسمر البشرة وموالى للمسلمين

وائل غنيم يفوز بجائزة "جون كيندى" للشجاعة

http://2.bp.blogspot.com/-NWHn9oDrVDY/Tdv5S1ON_XI/AAAAAAAAB0k/4WaFhkzHmto/s1600/wael.jpg

حصل وائل غنيم، الناشط السياسى ومدير التسويق بموقع جوجل، على جائزة جون كيندى للشجاعة.وذكرت صحيفة "بوسطن جلوب" أن مؤسسة مكتبة كيندى أقامت العشاء السنوى الـ 23 الأحد، والذى حضره مجموعة

من الساسة والكتاب والمؤرخين وكبار الشخصيات، حيث تم تكريم غنيم وأليزابيث رودنبرج، عضو مجلس مدارس نورث كارولينا التى كافحت ضد تقسيم الدوائر بسبب مخاوف من العزل العنصرى.

وأشار موقع "
إبه بى سى نيوز" إلى تسليم كارولين كيندى الجائزة لغنيم لجهوده فى تأسيس صفحة "كلنا خالد سعيد" التى لعبت دوراً كبيراً فى تنظيم الاحتجاجات التى أطاحت بالرئيس السابق محمد حسنى مبارك.

http://2.bp.blogspot.com/-yB-yXBDyZMg/Tdv5zNEYbVI/AAAAAAAAB0s/j2Fkk_O8lbI/s1600/youm7.jpgالمصدر

وائل غنيم يفوز بجائزة "جون كيندى" للشجاعة

احمد حلمي في فيلم اكس لارج في الصيف القادم 2011

بدأ النجم احمد حلمى عقد عدة جلسات عمل مطولة مع المخرج شريف عرفه استعدادا للفيلم الجديد " اكس لارج" والذى يدخل به حلمى سباق افلام الصيف القادم فيما يعد ثانى تعاون بينهما بعد فيلم " عبود على الحدود" والذى شهد أول ظهور سينمائى لأحمد حلمى وشارك فى بطولة الفيلم مع الراحل علاء ولى الدين والفنان كريم عبد العزيز ،

من المعروف ان اخر اعمال أحمد حلمى السينمائية لا يزال حتى الان فى دور العرض وهو فيلم " بلبل حيران" والذى يتصدر ايرادات الافلام حتى الان ويشاركه البطولة الفنانات زينة وشيرى عادل وإيمى سمير غانم .


احمد حلمي في فيلم اكس لارج في الصيف القادم 2011

اليسا تؤيد الانجاب بدون زواج


نفت النجمة اللبنانية إليسا أن يكون السبب في عدم زواجها إلى الآن هو عدم وجود عريس مؤكدة أن ذلك كان بقرار منها مشيرة في نفس الوقت إلى أن الزوج يأتي ضمن أولوياتها ثم يأتي بعده الابن
وقالت إليسا إنها تحب الرجل الذي به شيء من الخجل لكنها لا تفضل الرجل الخجول بشكل كامل مشيرة إلى أنه يجب أن يكون مبادرا تجاهها لأنها امرأة شرقية
وأبدت إليسا رغبتها في تغيير القوانين المدنية بحيث يمكن أن يكون هناك
إنجاب بدون زواج مشيرة إلى أن طبيعة حياة الفنان قد لا تسمح بالزواج
وأشادت إليسا خلال استضافتها في برنامج أبشر الذي يذاع على فضائية "ام بي سي" ب
الزعيم اللبناني سمير جعجع وقالت إنها تحبه كثيرا معددة الصفات التي يتحلى بها والتي رأت أن أفضلها التواضع مدللة على ذلك برقصه على أغانيها خلال حفل رأس السنة
وأكدت الفنانة اللبنانية أنها لا تخفي آرائها السياسية ولا تخشى عواقبها مؤكدة أنها مواطنة قبل أن تكون فنانة وقالت إنها تعيش في
بلد ديمقراطي يحترم الآراء مهما كانت
ورفضت اليسا تقييم زميلاتها من الفنانات اللبنانيات لكنها
أشادت بكارول سماحة ونانسي عجرم والمطربة نجوى كرم
وفي سؤال من مقدم البرنامج نيشان ديرهاروتيونيان عن ما إذا كانت تفاضل بين المطربين المصريين
عمرو دياب وتامر حسني لتقديم ديو أجابت إليسا إنها تفضل عمرو دياب
وغنت إليسا عدد من الأغاني خلال الحلقة منها أغنيات "
ع بالي حبيبي" و"مصدومة" بالإضافة إلى أغنيتين للفنانة سلوى القطريب منها أغنية "خدني معك" وأعربت عن سعادتها بالصدى الكبير الذي حققه ألبومها الأخير "تصدق بمين"
وقالت إليسا إن
عام 2010 كان من أفضل الأعوام بالنسبة لها ثم ختمت الحلقة بإحدى روائعها

اليسا تؤيد الانجاب بدون زواج